الرئيسية | مقالات وكتابات | ولاية خاتمة …أمل الصومال المشرق

ولاية خاتمة …أمل الصومال المشرق

Listen

تصادفنا هذه الأيام الذكرى الأولى لتأسيس إقليم خاتمة، ففي العاشر من يناير من عام ٢٠١٢ أعلن قيام إقليم خاتمة أو كما يعرف في الصومال بـ  khaatumo state of Somalia بعد مداولات ونقاشات مطولة شملت كل شرائح المجتمع من أعيان وسياسيين وعلماء دين وتجار وجمعيات نسوية واتحادات طلابية في الداخل والخارج وفنانين وشعراء في ملحمة قلما نرى مثيل لها في الصومال المعاصر،

 لم يكن الهدف من الاجتماعات البحث عن مصالح خاصة، أو تهديد أمن البلاد كما كان يروج أعداء الإقليم؛ بل الهدف منه ترتيب البيت في خاتمة، ترتيب أوضاع الإقليم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية إلخ؛ لأن الإقليم عاش فترة طويلة من الفوضى، ولكن الرأي العام في الإقليم لم يكن راض عن التسيب الأمني والتبعية للأقاليم المجاورة، والتي كانت تهدف لتفتيت روابط الأسرة، وهضم حقوق أبناء الإقليم، وسرقة المساعدات الدولية، والتي تخصص للإقليم وتنميته، وتستغلها الأقاليم المجاورة؛ لضرب وحدة الإقليم وتأليب القبائل بعضها ضد بعض، لكن جهود المصلحين من أبناء الإقليم نجحت في تقريب وجهات النظر ، وفهم سياسات الأقاليم المجاورة المعادية جداً لأبناء خاتمة.

نجح المصلحون في رسم خارطة طريق للإقليم، وكانت مبنية على التنمية والعمل على إعادة بناء الدولة الصومالية، والتي كانت قد شارفت على الانتهاء، أقصد المرحلة الانتقالية، تم تشكيل أربع مجالس لقيادة الأقليم الأول، هو مجلس الشيوخ، ويهتم بمشاكل الإقليم القبلية، وحل أي خلاف يطرأ، وهي السلطة الأعلى في الأقليم.

 ثانيا: المجلس الرئاسي، ويتكون من ثلاثة أعضاء يتناوبون على السلطة، والقرارات تكون بالإجماع أو اثنين لواحد.

 ثالثا: مجلس الوزراء، وهو سلطة تنفيذية، ويعمل تحت إشراف المجلس الرئاسيى.

ورابعا:  مجلس الشورى ويتكون من ١١ شخصية، هم من السياسيين المخضرمين والاقتصاديين ورجال الدين وشخصيات عامة، لا أنكر أن ولادة خاتمة واجهتها صعاب جمة، منها معارضة الإقليمين المجاورين لها، وذلك حتى لا تكون خاتمة ورقة ضغط تساوم بها حكومة الصومال الاتحادية في مقديشو الإقليمين، وأقصد هنا بونتلاند وصوماليلاند، ولكن أهالي خاتمة بالرغم من العداء غير المفهوم الذي أظهره تجاهها قادة الإقليمين والحرب التي قادوها ضدها بين. عامي ٢٠٠٩ و٢٠١٢، وراح ضحيتها العديد من أبناء الإقليم دفاعا عن مبادئ حمل لواءها قائد ثورة الدراويش السيد محمد عبد الله حسن، ورفاقه، ممن حملوا لواء الحرية، ورفض تقسيم أوصال البلاد، وضربوا أروع ملحمة وطنية للدفاع عن الكرامة الصومالية، بالرغم من التحالف الثلاثي البريطاني والإيطالي والإثيوبي، ومن تحالف معهم من قبائل صومالية لم يفقدوا الأمل يوما، بل ورسموا الطريق للأجيال القادمة لاستكمال مشوار الحرية والاستقلال بالرغم من تكبدهم خسائر بشرية ومعيشية قاسية؛ فكانت عاصمة الدراويش آنذاك تليح التاريخية أول منطقة في أفريقيا تدك بالطائرات البريطانية عام ١٩٢٠، وقيام خاتمة كان في تليح نفسها ليعيد التاريخ نفسه، هو أن ما بدأه الأجداد سيكمله الأحفاد، والرسالة هي إيجاد صومال مستقر بعيد عن الأحقاد، بعيد عن الأنا، بعيد عن المصالح الضيقة، بعيد عن الصراعات، بعيد إراقة الدماء، بعيد عن القرصنة، بعيد عن الفوضى، بعيد عن الدمار  والهلاك، بعيد عن الفتن ما ظهر منها وما بطن، بعيد عن النهب والسلب، بعيد عن الكراهية تأسست خاتمة؛ لتقرب وجهات النظر بين من يحمل السلاح في جنوب الصومال، هي تحمل في طياتها رسالة محبة وسلام من شمال البلاد لجنوبه الغارق في الفوضى، لذا نريد ختم الفوضى، نريدها خاتمة خير لكل مصائب الصومال من شماله لجنوبه، ومن إقليم أوجادين لإقليم إفندي، الكل يعاني، وهناك صراعات كثيرة تريد أن يختم الصوماليون أينما كانوا صراعاتهم ويتجهوا لبناء المجتمع واستغلال الثروات التي تنهب ليل نهار ، تريد أن تختم محنة التشرد والاغتراب بإيجاد صيغة تفاهم للعيش المشترك، وكبح جماح دعاة الفتنة والاقتتال في الصومال، هي دعوة لختام اختلاق الأزمات، وإيجاد الحلول لتنمية البلاد، وانتقل أعضاء مجلس الشيوخ بين محافظات البلاد الوسطى والجنوبية وإقليم أوجادين وكينيا لشرح أفكارهم، ولاقت قبولا واستحسانا، وختموا رحلتهم لمقديشو، وبقوا فيها عاما كاملا بعيدين عن إقليمهم؛ لان قضايا الصومال كانت كبيرة، وعين جراد جامع جراد علي -رئيس مجلس الشيوخ في خاتمة- رئيساً للمجلس المخصص للنظر  في ترشيحات نواب البرلمان الجديد، وكان انتصارا كبيرا؛ لأن مشروع خاتمة الإصلاحي تقبله شيوخ القبائل الصومالية، ونجح في التقريب بين المتخاصمين، وتغليب مصالح البلاد على المصالح الضيقة، وإذابة الجليد بين الشيوخ الصوماليين، وهو السبب الذي ساهم في تشكيل البرلمان الجديد دون أدنى تدخل من الإيجاد أو فرض شروط إثيوبية، كما كانت العادة في السابق، وانتخب الرئيس ورئيس البرلمان، وتشكلت الحكومة، وخرجنا من عباءة الوصاية الدولية تدريجيا، لا أقول كليا لكن تدريجيا.

 المشروع الإصلاحي لم ينته بعد، فولادة خاتمة كان لها الأثر الإيجابي في تصحيح مسار العملية السياسية، وجهود هذا الإقليم في التخفيف من الاحتقان السياسي كان واضحا في مرحلة الانتخابات، والدور الذي لعبه كبير سلاطين هذا الإقليم، وما ترتب عليه من الابتعاد تدريجيا من الهيمنة الأفريقية، والتي كانت تتحكم في كل صغيرة وكبيرة إبان الفترة الانتقالية، هاهم اليوم يحتفلون بإنجازهم في مقديشو، وإعادة ملف المصالحة لداخل الصومال بدلا من دول الجوار ، أبارك لهم في ذكرى تأسيس الإقليم، وفشلت كل محاولات عزل الإقليم سياسيا، وفي الختام أود أن أقول إن خاتمة هي أمل الصومال المشرق.

عن أحمد سليمان

avatar

5 تعليقات

  1. avatar

    كل التحية و التقدير لأهالي ولاية خاتمة على جهود التي يقومون فيها من آجل تعزيز الثقة في العودة يوما ما إلى الصومال الكبير الذي هم أساسا من خرج لدفاع عنه ضد الأستعمار ( الانجليزي - الأيطالي - الأثيوبي ) في وقت الذي كان فيه ( أعدائهم ) مجرد خدم للأنجليزي واتباع لهم ويقاتلون من آجل الأستعمار ..

    بينما كان نضال ( آهالي ولاية خاتمة ) الذي استمر 21 سنة من الدماء الطاهرة الذكية التي كانوا يدفعونها ثمن للحرية الصومال وتحرير البلاد …

  2. avatar

    من حق الكاتب ان يفتخر بولاية خاتموا انا مستغرب من بعض الاخوة الذين يتهمون ولاية خاتمو بانها تزرع الفرقة والخلاف بين الصومالين ويتناسون بونت لاند وصومالي لاند وبقية الصومالين في الجنوب كيف انهم بوعداء عن الوحدة الصومالية
    ولابة خاتموا أسست لخدمة ابناء تلك الولاية بعيدا عن صراعات اقليم بونت لاند وصومالي لاند
    وفي الاخير خاتموا ستيت الهدف منها ليس التفرقة بين الصومالين بل الهدف الاساسي من قيامها هو القيام بشي بقوم بخدمة ابناء تلك الولاية بعيدا عن مشاكل اخوتنا الاخرين والله ولي التوفيق

  3. avatar

    لا عار لكاتب هذا المقال لأنه وضح للصوماليين أن الحودة لا مثيل لها وأنّ الفرقة لا تجدي نفعا لأي ولاية أو قليم ___

  4. avatar

    لأول مرة أشفق لشبكة الشاهد التى كانت يوماً من الايام واحدا من دعائم الوحدة في الصومال .. لكن أن ترى والشاهد ينادي للفرقة من جديد وينشر مقالات تنم عن فيدرالية بغيطة تذكرنا اتفاقية سايكس بيكو التى شطرت العالم العربي .. هي الشبكة ذاتها تنتزع نفسها عن ثوبها فاقدة الرؤية والمصير .. يا للعار .. ولاية خاتمو لاند .. ارض الصومال .. بونتلاند .. وقريبا شاهد لاند

  5. avatar

    ههههههه شر البلية ما يضحك!!!!!!

أضف تعليقا

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: